التعامل مع رئيسك بذكاء لكسبه

إن الحصول على دعم رئيسك في العمل يجب أن يكون من أهم أولوياتك؛ لأن رئيسك هو أفضل من يمكنه أن يدعم تفوقك الوظيفي وترقيك المهني. البداية تكون بمعرفة نقاط قوة رئيسك والاستفادة منها، ومعرفة نقاط قصوره وتفاديها كلية.

إن تحمُّلك للمسئولية الكاملة عند التعامل مع رئيسك في العمل، والاجتهاد التام في ترقية العلاقة معه نحو الأفضل، والابتعاد عن اتخاذ رئيسك مبرِّرًا لأدائك السيئ معه، سيجعلك متميزًا في علاقتك المهنية والاحترافية معه على كافة الأصعدة.

لكي تكسب رئيسك، احترم قدراته وقدِّر خبراته، وأعطه الأولوية في العلاقة من خلال الاستماع لأوامره ورغباته، والسعي المخلص لإرضائه وتنفيذ ما يريد. كُن مبادرًا في تلبية احتياجاته من قبل أن يطلبها، واعمل له أكثر مما هو مطلوب منك، واطلب منه النصيحة حول أدائك وكيفية تطويره، واظهر الود والراحة عند التعامل معه في كافة الأوقات.

إذا حدث واختلفت مع رئيسك حول أي موضوع، اعمل على تصفية الخلاف على الفور، واعلم بأنك المخطئ دائمًا؛ لأن العلاقة مع رئيسك تحكمها قاعدتان: الأولى تقول بأن رئيسك دائمًا على حق، والثانية تقول بأنه في حالة الشك ارجع إلى القاعدة الأولى.

اعلم دومًا أن الطريقة الوحيدة لكي ترتقي في عملك ومهنتك ومنصبك هي من خلال التماشي مع رغبات رئيسك في العمل، وليس ضدها. لذا، كن حليف رئيسك تكن أفضل حليف لنفسك.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
الثباتُ والقوَّةُ يُولَدانِ من رَحِمِ الانضباطِ الذَّاتيّ
أقسام الموسوعة