وضع الخطة التنفيذية والمالية والسيناريوهات

الخطة التنفيذية:

  • الخطة التنفيذية التحضيرية: فصّل في هذه الجزئية مجموع الخطوات اللازمة لإنشاء المؤسسة وتحضير الأعمال، وصولاً إلى افتتاحها.
  • الخطة التنفيذية التشغيلية: فصّل في هذه الجزئية مجموع الخطوات اللازمة لتشغيل المؤسسة بعد افتتاحها خلال السنة الأولى.

الخطة المالية:

  • تحليل المعايير المالية الرئيسية: اذكر الأرقام المستهدفة والخاصة بالمعايير الآتية، في السنوات الثلاث الأولى: الدخل البيعي، والربح الإجمالي (المبيعات مخصومًا منها التكلفة المباشرة)، والربح الصافي (المبيعات مخصومًا منها جميع التكاليف).
  • تحليل نقطة التعادل: اذكر نقطة التعادل في الشهر الأول، والثالث، والسادس في العام الأول.
  • الأرباح والخسائر المتوقعة: قم بتحضير قائمة الأرباح والخسائر المتوقعة بصورة مفصلة (شهرية) للسنة الأولى، وبصورة مجملة للسنوات الثلاث الأولى.
  • قائمة التدفقات النقدية المتوقعة: قم بتحضير قائمة التدفقات النقدية المتوقعة بصورة مفصلة (شهرية) للسنة الأولى، وبصورة مجملة للسنوات الثلاث الأولى. إن هذه القائمة التي تتعامل مع النقدية في بداية ونهاية كل شهر وعام، هي أهم قائمة ستساعدك على التخطيط وإدارة أهم عناصر نجاحك وهو المال.
  • الميزانية العمومية المتوقعة: قم بتحضير الميزانية العمومية المتوقعة بصورة مفصلة (شهرية) للسنة الأولى، وبصورة مجملة للسنوات الثلاث الأولى.
  • تحليل النسب المالية الرئيسية: حلل النسب الآتية لكي تستوعب أكثر أداء المؤسسة المستهدف في السنوات الثلاث الأولى: نسبة الربح الإجمالي (الربح الإجمالي مقسومًا على الدخل)، نسبة الربح الصافي (الربح الصافي مقسومًا على الدخل)، العائد على المستثمر (الربح الصافي مقسومًا على إجمالي الأصول زائد الاستثمارات التي تم ضخها خلال العام)، ونسبة المبيعات مقابل الأصول المستثمرة (إجمالي المبيعات مقسومًا على إجمالي الأصول زائد الاستثمارات التي تم ضخها خلال العام).

السيناريوهات البديلة: إن الخطط لا يتم تنفيذها في الفراغ، والواقع أنها نادرًا ما يتم تنفيذها كما رُسمت بالضبط؛ نظرًا للظروف والمتغيرات الخارجية. عمومًا، إذا كانت المؤثرات المحيطة بتنفيذ الخطة في حدود المعقول، فإن الخطط عادة تسير على الطريق المرسوم لها وتحقق أهدافها بنسبة تبدأ من 80% وتصل إلى 100% أو أكثر. أما إذا كانت الظروف غير ذلك، فإن من المفيد وجود استعدادات وتوقعات مسبقة للمسارات البديلة، وهاهنا يأتي دور السيناريوهات. عليك باقتراح سيناريوهان للتعديلات الممكنة في الخطة، بناء على الاحتمالات المختلفة. تأكد من أن السيناريوهات جميعها مسايرة للخطة وتعرض للاحتمالات السلبية في حدود المعقول؛ لأنه في هذه المرحلة لا يمكنك تدمير الخطة من الأساس وتوقع عدم نجاحها بصورة كبيرة، لأسباب جذرية، فعملك لذلك ينفي أهمية قيمة التخطيط ككل.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
صبرُ لحظةٍ ولا ندمُ الدَّهْرِ
أقسام الموسوعة