قواعد في منح التفويض العام

افحص بوضوح ما تريده ومدى افتراضاتك ومواقفك واترك لزملائك وكبار المدراء الفرصة ليعرفوا ما تفعله وابحث عن مدى الاتفاق بين تطلعاتك وتطلعاتهم.

حدد العوائق التي من الممكن أن تظهر عند منح التفويض العام (مبادئ خاطئة – عوامل نفسية – روتين صارم).

ابحث عن القائمة السليمة التي تتركن عليها وتناسب حجم وقواعد مؤسستك وفي نفس الوقت تحقق الغرض والنجاح من التفويض.

ضع حدوداً واضحة لمستويات المسئولية والاستقلالية وتأكد من وجود آلية يمكن استخدامها في إحالة المشاكل أو الاقتراحات إلى الإدارة الأعلى إذا اقتضى الأمر.

اعقد اجتماعات ومجموعات مناقشة وارفع درجة الوعى لدى الجميع وعرفّهم ما هو مطلوب ومتوقع منهم والنتائج المتوقعة وأسباب تطبيق هذه العملية.

أعطى للموظفين الفرصة للإعراب عن قلقهم واحرص على اطمئنانهم لهذه العملية واجعل قنوات الاتصال مفتوحة وفعالة.

قم بإجراء تحليل وظيفي وقارن بين ما يفعله حالياً وما يمكن أن تفوضه فيه.

اهتم بالمواهب الكامنة لدى الموظفين واستفد من المواهب الغير مستفاد منها بالشكل الكامل.

تأكد من قدرة الموظفين وحوارهم التي تمكنهم من تولى المسئولية.

اتفق على الأهداف وحدد معايير الكفاءة (السرعة) والفعالية (الدقة) وفعالية التكاليف وكفاءتها من أجل تقديم خدمة ممتازة.

هيئ المناخ وابدأ في تطبيق عملية منح التفويض العام من خلال تنفيذ الأفكار الجديدة.

راجع مدى التقدم وتبادل التغذية الاسترجاعية وجمع المعلومات وابحث عن وسائل الدعم. واستعد لتقبل الأخطاء حيث أنها خبرات تعليمية للمستقبل.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
مَنْ تَحَرَّى الاقتصادَ خَفَّتْ عليهِ الأُمورُ
أقسام الموسوعة