قواعد في إرشاد الزملاء

اختار مكاناً هادئاً وبعيداً عن المقاطعات ومناسباً لطبيعة المشكلة وتأكد من عدم حدوث أية مقاطعة بوضع لافتة مشغول على الباب وتحويل المحادثات التليفونية وراقب الوقت بوضع ساعة في مكان مناسب.

خصص وقت كاف لإنهاء الاجتماع في وقت معين وأخبر الزميل بهذا من البداية واحرص على منع تكرار الموضوعات.

تحكم في مشاعرك الشخصية تجاه زميلك وضعها جانباً فالمفروض أن هذا الموضوع لا يمثل أهمية.

ضع بعض القواعد الأساسية ومنها التوقعات المرجوة من المناقشة والحدود الزمنية ودون أي ملاحظات وسرية الموضوعات التي ستناقش إلا إذا تم الاتفاق بينكما على أخذ مشورة طرف ثالث.

تأكد من وجود مهاراتك التي ستمكنك من استعراض الأمور بطريقة فعالة ومنها الاستماع الجيد باهتمام ويجب تفهمك لنظرة زملائك للحقائق ولخص كل ما يقال خلال الجلسة من آن لآخر وحاول أن تدرك وتستوعب الأدوار التي يشعر زميلك بأنها تهدده مما يساعد على أن يكون أكثر أمانة ودقة عند وصفه للأمور واطرح الأسئلة التي تساعدك على توضيح تفهمك للأمور وتمدك بالمعلومات التي تتعلق بوجهة نظرهم وحاول أن تحفز زميلك إلى دراسة موقفه بعناية.

حدد موقفك بوضوح من قدراتك على مساعدتك أو أن تحيل زميلك إلى مؤسسة أو مرشد آخر لديه آليات أفضل للمساعدة.

أنهِ المناقشة بأسلوب مناسب وقم بتلخيص ما تم مناقشته والإجراءات التي تم الاتفاق عليها ورتب لجلسة متابعة إذا كان هذا مطلوباً ومناسباً.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
غايةُ العلمِ الخيرُ
أقسام الموسوعة