قواعد في زيادة القابلية للتغير

تعرّف على نفسك ومدى قدرتك على تقبل التغيير (تتحاشى التغيير– تقاوم التغيير– تميل إلى التعاون– تقود الآخرين).

تعرّف على التغيير الذى يؤرقك أكثر من غيره وواجه الأمر.

فكر وتأكد من فهمك للمنطق وراء التغيير وتبعاته بالنسبة لك ولموظفيك وشركتك.

اكتشف أسباب مقاومتك للتغيير واتخذ القرارات الصائبة.

حدد الخسائر المتخيلة أو المبالغ في تقديرها من جراء التغيير.

انظر إلى أي مدى يمكن التخفيف من وطأة تلك الخسائر بما يجعل التغيير محتملاً.

سجل تحول كل من هذه الخسائر إلى منفعة فعلية لك وتحدث عن الآخرين محاولاً اكتشاف المنافع التي ربما لا تراها.

واجه ما كنت ستعانيه من جراء عدم التغيير بعد تعرفك على المباهج المحتملة.

تأكد من أن تقبلك للتغيير لن يأتي على حساب التخلي عن قيمك ومعتقداتك الأساسية.

ابدأ العمل وأعلن مساندتك للتغيير أو قدم حلول أخرى حتى لا ينظر على أنك تعارض من أجل المعارضة.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
إذا أردْتَ النجاحَ بعونِ الله، فاجعَلْ ما تفكِّرُ فيهِ هو ما تعملُ عليهِ
أقسام الموسوعة